الأخبار | المركز الإعلامي | وزارة الموارد البشرية والتوطين - دولة الإمارات
  • إغلاق

    إعدادات إمكانية الوصول

  • استمع لهذه الصفحة

  • حدد اللون

  • ترجمة الى‎

    الوزراة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

الثلاثاء، 08 يناير 2019

"الموارد البشرية والتوطين" تتلقى طلبات المشاركة في جائزة "الابتكار" حتى نهاية يناير

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن فتح باب المشاركة في "جائزة وزارة الموارد البشرية والتوطين للابتكار" في دورتها الثالثة خلال الفترة من 1 – 31 يناير 2019.

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن فتح باب المشاركة في "جائزة وزارة الموارد البشرية والتوطين للابتكار" في دورتها الثالثة خلال الفترة من 1 – 31 يناير 2019.

ومن المقرر ان تعلن الوزارة خلال شهر الإمارات للابتكار في شهر فبراير المقبل عن الفائزين في الجائزة التي تستهدف موظفوا الوزارة وشركائها والمتعاملين.

وأكدت نوره المرزوقي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لقطاع السياسات والاستراتيجية أن إطلاق الوزارة لجائزة الابتكار يأتي في إطار استراتيجية الوزارة في مجال تبني أفضل الأفكار والممارسات الابتكارية في العمل واستجابة لتوجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في دعم عملية الابتكار والإبداع في الدولة وتطبيقا لرؤية الإمارات 2021 ذات الصلة.  

وقالت إن "جائزة وزارة الموارد البشرية والتوطين للابتكار" في دورتها الثالثة تأتي ضمن جهود الوزارة الرامية إلى تطوير القدرات المؤسسية في رسم خطط مستقبلية تستهدف الوصول إلى مرحلة جديدة من التميز في العمل الحكومي، الأمر الذي يضاف لسلسلة النجاحات المتتالية التي تحققها الوزارة في نشر ثقافة الابتكار.

وأكدت أهمية الجائزة في ترسيخ ثقافة الابتكار وتطبيق أساليب وبرامج تنافسية تقوم على تحفيز الفئات المستهدفة للمشاركة في تطوير الخدمات والمشاريع والعمليات المطبقة في الوزارة.

وأوضحت أن الجائزة تستهدف خلق بيئة محفزة للتفكير بطرق جديدة ومبدعه ومبتكره وغير اعتيادية للتوصل إلى حلول لأهم التحديات التي تواجه الوزارة بمختلف مجالاتها، إلى جانب كونها تدعم استراتيجية الابتكار لدى الوزارة، فضلا عن تبني المبتكرين والمبدعين في الدولة من المواطنين والمقيمين من دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضافت وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لقطاع السياسات والاستراتيجية ان الجائزة تعتمد على حزمة من الضوابط والمعايير المحددة التي تقوم على خلق بيئة محفزة لابتكار مشاريع وأفكار بشأن الخطط التشغيلية بالوزارة الأمر الذي يؤدي إلى تقديم خدمات ذات جودة عالية.

وتهدف الجائزة وزارة الموارد البشرية والتوطين استحداث وتطوير أنظمة وسياسات الوزارة، إلى جانب تشجيع الأفكار والمقترحات المبتكرة المتعلقة بالتطبيقات والخدمات الذكية، وتعزيز النضج الالكتروني، فضلا عن دعم وتطوير خطط وسياسات التحول الى تقديم الخدمات الذكية بناء على آراء المتعاملين.

وتتضمن 5 مجالات رئيسية هي الخدمات والعمليات فضلا عن الأنظمة والسياسات إلى جانب الخدمات والتطبيقات الذكية والتي تتضمن مجالات تطبيقات الهواتف الذكية والتي تشمل أنظمة (iOS ، اندرويد، بلاك بيري OS،  ويندوز)، والخدمات الحكومية الموجودة على موقع الوزارة الالكتروني، والرسائل النصية القصيرة  (SMS) والافكار التطويرية لاستحداث خدمات جديدة للتطبيقات الذكية وأخيرا الافكار التي تسهم في زيادة عدد مستخدمي التطبيقات الذكية.

وتنقسم الجائزة إلى 7 فئات هي فئة الموظف المبتكر والمتعامل المبتكر والطالب المبتكر إلى جانب فئة المشروع المبتكر والشريك الاستراتيجي المبتكر، فضلا عن فئة الأفكار الابتكارية بشأن أفضل فكرة لخدمة أو تطبيق ذكي، وأفضل فكرة لزيادة استخدام التطبيق الذكي.

وتضم فئات التكريم الخاص أكثر منشآه استخداماً للخدمات الذكية في تطبيق الوزارة، وأفضل شريك (خاص/ حكومي) في تقديم الخدمات الالكترونية والذكية المشتركة، إلى جانب أفضل شريك حكومي في تقديم الخدمات الالكترونية والذكية المشتركة.

وحددت الجائزة معايير رئيسية محددة للفئات الأربع الموظف المبتكر والمتعامل المبتكر والشريك الاستراتيجي المبتكر والطالب المبتكر وذلك وفقا لحجم وطبيعة ما قدمه المرشح من ابتكارات ومبادرات ابداعية أو ريادية، ومدى تطبيق ما قدمه من أفكار ومبادرات، والنتائج والتأثيرات المترتبة على الابتكارات والمبادرات الابداعية المطبقة والمقدمة من المرشح، وبراءات الاختراع والأبحاث المنشورة والمؤلفات العلمية أو الأدبية المسجلة بأسمه.

وتم وضع معايير تقييم المشروع المبتكر والتي تتضمن وجود دراسة أولية للمقترح بحيث تشمل تعريف الفكرة، الهدف، المخرجات، الاساليب المتبعة، الفرضيات، فريق المشروع، الأطراف المعنية، خطة التنفيذ، الموارد المطلوبة، المخاطر، إلى جانب تحديد السيناريو الحالي والمستقبلي للمشروع وتحديد أطراف العلاقة المتأثرين بالمشروع، فضلا عن أخذ آراء الأطراف المعنية بالمشروع، تصميم النموذج الأولي للمشروع.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار