الأخبار | المركز الإعلامي | وزارة الموارد البشرية والتوطين - دولة الإمارات
  • إغلاق

    إعدادات إمكانية الوصول

  • استمع لهذه الصفحة

  • حدد اللون

  • ترجمة الى‎

    الوزراة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

الأربعاء، 23 أكتوبر 2019

أوزبكستان تشيد بمنظومة تعهيد خدمات "الموارد البشرية والتوطين"للقطاع الخاص

أشادت وزارة العمل الأوزبكية بمنظومة تعهيد خدمات وزارة الموارد البشرية والتوطين للقطاع الخاص وبدور هذه المراكز في حماية الحقوق العمالية وخصوصا ما يتعلق منها بنموذجي مراكز " توافق " و"تدبير" اللذين يديرهما القطاع الخاص بالشراكة مع الوزارة وتحت اشرافها.

جاء ذلك خلال "ملتقى العمل الاماراتي الاوزبكي " الذي انعقد مؤخرا في أبوظبي بحضور معالي ناصر بن ثاني وزير الموارد البشرية والتوطين ومعالي اركن محي الدينوف النائب الأول لوزير العمل الاوزبكي وبمشاركة ممثلين عن أكثر من 100 وكالة للتوظيف في البلدين الصديقين وعدد من أصحاب العمل.

ويعد الملتقى الثاني من نوعه حيث كانت العاصمة الاوزبكية طشقند استضافت الملتقى الأول في شهر مايو الماضي وذلك في إطار خطة تفعيل الشراكة بين دولة الامارات وجمهورية أوزبكستان في مجالات العمل وذلك تنفيذا لبروتوكول التعاون المبرم بين حكومتي البلدين.

وأكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي في كلمة افتتح بها أعمال الملتقى حرص دولة الامارات على بناء وتعزيز الشراكة مع جمهورية أوزباكستان الصديقة في مجالات العمل مشيرا الى أهمية "ملتقى العمل الاماراتي الاوزبكي" في تطوير هذه الشراكة والتعاون الثنائي بين البلدين.

وقال " ان حكومة دولة الامارات تبنت نموذجا اقتصاديا يعتمد على تشجيع ريادة الأعمال وتسهيل ممارسة الأعمال وتشجيع الابتكار وهو ما ساهم في انتعاش سوق العمل بالدولة وأدى إلى خلق المزيد من فرص العمل وبالتالي ارتفاع معدل الطلب على الكفاءات وأصحاب المهارات خاصة في الوظائف الفنية وتلك التي تحتاج الى مهارات متخصصة لا سيما مع اقتراب انطلاق "اكسبو دبي 2020 " والذي من شأنه زيادة الطلب على هذه الكفاءات.

من جهته ، اشار النائب الأول لوزير العمل الاوزبكي الى تطور الشراكة والتعاون بين البلدين الصديقين في مجالات العمل بما يخدم المصالح التنموية المشتركة لا سيما من خلال الملتقى.

وأشاد بريادة دولة الامارات في إطلاق وتطبيق المبادرات ذات الصلة بقضايا العمل وتوجه الدولة نحو الاعتماد على الابتكار والخطط والسياسات التنموية الطموحة بعيدة المدى.

وتطرق في كلمته الى رغبة بلاده للاستفادة من نموذجي مراكز الخدمة " تدبير  " و"توافق" خصوصا وانهما يشكلان مبادرة متقدمة وريادية في تقديم الخدمات المتميزة لمختلف فئات العمالة وحماية حقوقها.

يذكر ان مراكز "تدبير" تقدم جميع الخدمات المرتبطة بالعمالة المساعدة فيما تعنى مراكز توافق في بحث المنازعات العمالية ومحاولة تسويتها بين طرفي المنازعة التي تحال الى المحاكم المختصة في حال عدم الوصول الى تسوية ودية بشأنها.

وعقدت خلال الملتقى جلسات وورش عمل شارك فيها ممثلين لوكالات توظيف في البلدين تم خلالها التعرف على فرص العمل المتاحة في الدولة وبحث اليات التعاون والتنسيق بين هذه الوكالات.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار