الأخبار | المركز الإعلامي | وزارة الموارد البشرية والتوطين - دولة الإمارات
  • إغلاق

    إعدادات إمكانية الوصول

  • استمع لهذه الصفحة

  • حدد اللون

  • ترجمة الى‎

    الوزراة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

السبت، 19 أكتوبر 2019

“حوار أبوظبي"تقر 7 مسارات للتعاون خلال العامين المقبلين برئاسة الامارات

أقرت دول "حوار أبوظبي " سبعة مسارات للتعاون بينها خلال العامين المقبلين تحت رئاسة دولة الامارات وذلك ضمن" اعلان دبي " الذي جاء في ختام اعمال اللقاء الوزاري التشاروي الخامس الذي انعقد في دبي خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين بحضور ومشاركة الوزراء المعنيين ورؤساء وأعضاء وفود الدول الأعضاء وكبار المسؤولين في المسارات التشاورية الإقليمية والمنظمة الدولية للهجرة ومنظمة العمل الدولية ومفوضية الاتحاد الافريقي للشؤون الاجتماعية.

وشمل" اعلان دبي" كل من الامارات والسعودية والبحرين والكويت وعمان وسيرلانكا ونيبال وأفغانستان وباكستان وتايلاند وماليزيا وبنغلاديش والفلبين والهند واندونيسا وفيتنام.

وثمن الدكتور عمر النعيمي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية " حرص الوزراء ورؤساء وأعضاء الوفود على المشاركة الفاعلة في أجندة اللقاء الوزاري التشاوري الخامس من خلال الحوار المسؤول وهو ما يؤكد التزام الدول الأعضاء في "حوار ابوظبي" على التعاون الحالي والمستقبلي واطلاق الشراكات الثنائية والمتعدة الأطراف بما ينسجم مع المكانة الريادة التي يتمتع بها "الحوار" على المستويين الإقليمي والدولي واثره في تحقيق الأثر التنموي لتنقل العمالة بين الدول الاسيوية المرسلة والمستقبلة للعمالة".

وأوضح النعيمي ان مسارات العمل المشترك التي أقرها اللقاء الوزاري التشاروي الخامس تشمل المضي قدما في استخدام التكنولوجيا لتعزيز ممارسات إستقدام وتوظيف شفافة و قانونية لاسميا في ضوء الجهود الناجحة لدولة الإمارات وجمهورية الهند لتحقيق الربط بين أنظمتهما التكنولوجية للمعلومات من أجل إدارة ناجعة لاستقطاب العمال وتوظيفهم  وهو مثال نموذجي للدور  الذي يمكن للتكنولوجيا أن تمارسه في تعزيز الرقابة الحكومية المشتركة على حوكمة الانتقال من أجل العمل.

 وأشار الى ان الأمانة العامة لـ"حوار ابوظبي" ستعمل على  استطلاع رغبة الدول الاعضاء في التعاون بصورة ثنائية لتنفيذ مشاريع مماثلة وتقديم الدعم اللازم لتأمين شركاء دوليين راغبين في دعم هذه المشاريع. 

وقال ان المسار الثاني يتمثل في تطوير المهارات واعتمادها والاعتراف المتبادل بها وذلك بما يسهم في معالجة مشكلة عدم التطابق بين مهارات العمال ومتطلبات صاحب العمل و تحسين مزيج المهارات في أسواق العمل بدول الاستقبال والارتقاء بالإنتاجية والأثر الايجابي على هياكل الأجور للعمال الوافدين.

  وأشار النعيمي الى ان دول "حوار ابوظبي اتفقت على الوقوف على الفرص والتحديات المتعلقة بمستقبل العمل وهو المسار الثالث الذي سيتم بموجبه  قياس مدى تأثير المتغيرات المرتبطة بمستقبل العمل على الطلب على العمالة في دول الاستقبال وذلك وفقا  لجدول أعمال  من شأنه تنفيذ المزيد من البحوث الهادفة الى تقصي التأثيرات المتوقعة لمستقبل العمل بالتوازي مع التنسيق مع منظمة العمل الدولية بشأن بناء قدرات الهيئات الحكومية المعنية في الدول الأعضاء.

 ومن المقرر ان تواصل دول الحوار ضمن المسار الرابع  تنفيذ البرنامج التوجيهي الشامل للعمالة المتنقلة خصوصا في ضوء ما تم احرازه في  تطوير المبادئ التوجيهية لمواءمة البرامج التوعوية التوجيهية للعمال في دول الارسال والاستقبال.

وأوضح وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية " ان المسار الخامس يتمثل في تطوير المعايير الاساسية للكفاءة المهنية للعمال المنزليين  مشيرا الى ان اللقاء ثمن الجهود التي بذلها مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة في سبيل تطوير معايير الكفاءة المهنية للعمال المنزليين.

 وقال النعيمي "انه سيتم بموجب المسار السادس تعزيز التعاون  بين "حوار ابوظبي " الحوارات التشاورية الإقليمية الأخرى المعنية بتنقل العمالة لتبادل الخبرات بينها.

 ومن المقرر  ان يتم تشكيل لجنة فنية من الاكاديميين والباحثين للمساعدة في تطوير مجموعة من البحوث التي تستهدف دعم المبادرات والبرامج لحوار أبوظبي  وتعزيز مشاركة وحضور الدول الأعضاء في الحوار وذلك في اطار تنفيذ المسار السابع الذي نص عليه عليه "اعلان دبي".

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار