الأخبار | المركز الإعلامي | وزارة الموارد البشرية والتوطين - دولة الإمارات
نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات
  • إغلاق

    إعدادات إمكانية الوصول

  • استمع لهذه الصفحة

  • حدد اللون

  • ترجمة الى‎

    الوزراة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

  • إعادة ضبط

الإثنين، 18 يوليو 2022

وزارة الموارد البشرية والتوطين تكرّم الشركات المتميزة التي حقّقت خلال شهرين أكثر من ثلاثة أضعاف مستهدف التوطين

أكّد معالي الدكتور عبد الرحمن عبد المنّان العور، وزير الموارد البشرية والتوطين، أن دولة الإمارات تضع التنمية الاقتصادية وتمكين رأس المال البشري في مقدمة الأولويات لتحقيق نظرتها الاستشرافية للعقود الخمسة المقبلة وصولاً إلى هدفها في "بناء الاقتصاد الأفضل والأنشط في العالم".

وشدد معاليه على أهمية الشراكات الفاعلة مع شركات القطاع الخاص، "كونها عنصراً أساسياً في ترجمة الرؤية المستقبلية لبيئة الأعمال في الدولة ودورها في توليد فرص العمل وفتح آفاق جديدة لأنشطة اقتصادية في قطاعات تستجيب لأولويات المستقبل في كل المجالات وتستفيد من قدرات الكفاءات الإماراتية التي تتمتع بمستويات تعليمية وتدريبية عالية وخبرات اكتسبتها في اقتصاد عالمي لا نظير له في المنطقة من حيث حيويته وديناميكيته وانفتاحه على مختلف الثقافات والحضارات واستخدامه لأحدث تطبيقات التكنولوجيا المتقدمة".

جاء ذلك خلال كلمة معاليه في حفل أقيم في مقر وزارة الموارد البشرية والتوطين بدبي، اليوم، كرم فيه 16 شركة تمكنت خلال شهرين فقط، يونيو يوليو 2022، من تحقيق أكثر من ثلاثة أضعاف مستهدف التوطين.

واشار معاليه إلى أنّ القطاع الخاص في الدولة "يواصل الاستفادة من مستويات التنافسية العالية للاقتصاد الإماراتي والذي يتجه بخطوات واثقة نحو تحقيق المزيد من النجاحات خلال السنوات المقبلة، تحقيقاً لهدف تعزيز استدامة الأعمال في الدولة التي باتت عاصمة للمواهب والشركات والاستثمارات، وتواصل سيرها لتكون العاصمة القادمة للمستقبل".

وأوضح بأن "تكريم الشركات يأتي في وقتٍ شهدت خلاله الدولة إطلاق سلسلة من المبادرات والقرارات وحزمة من القوانين والأنظمة لتحقيق رؤية تطويرية شاملة لتعزيز بيئة الأعمال في الدولة ووضع أسس جديدة تسهم في توطين الوظائف في القطاع الخاص والارتقاء بقدرات الكفاءات والكوادر الوطنية، وزيادة جاذبية سوق العمل في الدولة وقدرتها على استقطاب هذه الكفاءات من خلال باقة متكاملة من الحوافز وشبكات الأمان التي تدعم النمو الاقتصادي الصحي والمستدام".

وأضاف: "نحتفل اليوم بإنجازات نوعية لنخبة من الشركات الرائدة التي حققت ثلاثة أضعاف مستهدف التوطين خلال مدة قياسية لا تتجاوز شهرين لتشكل دليلاً واضحاً على أننا على الطريق الصحيح بفضل استجابة الكوادر الوطنية وجاهزيتها لشغل الفرص النوعية المتاحة وسرعة تفاعل مجتمع الأعمال في دولة الإمارات مع أهداف الدولة التنموية وفعالية القيمة النوعية المضافة لحزم التحفيز المقدمة."

ولفت الى أنّ تكريم هذه الشركات التي حققت أكثر من ثلاثة أضعاف مستهدف التوطين، والبالغ 2% سنوياً للوظائف المهارية في منشآت القطاع الخاص التي تضم 50 موظفاً فأكثر وفقاً لقرار مجلس الوزراء "يحمل أهمية خاصة تنبع من انسجامه مع النموذج التنموي لدولة الإمارات، والذي أرست أسسه القيادة الرشيدة على ركائز جوهرية في مقدمتها الشراكة الكاملة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أفضل العوائد والنتائج اقتصادياً واجتماعياً وهو ما تحرص عليه الوزارة في مقاربتها لعملية تطوير بيئة الأعمال في الدولة ورفع مستويات التوطين في القطاع الخاص".

وأكد بأن "ذلك ظهر من خلال القرارات التي اعتمدها مجلس الوزراء مؤخراً والمتعلقة برفع نسب التوطين في القطاع الخاص والحوافز غير المسبوقة المقدمة لشركات القطاع التي تحقق إنجازات نوعية في تدريب وتوظيف المواطنين، بما يسهم في تحقيق مستهدفات "نافس" وسائر القرارات ذات الصلة التي شكلت جزءاً من الهيكل التشريعي والقانوني الذي تحرص حكومة دولة الإمارات على تطويره باستمرار بما يستجيب لأولويات الاقتصاد الوطني".

وتابع معاليه: "نحتفي اليوم بنتائج استثنائية على كل الصعد، فبالتعاون مع الشركات الرائدة التي نكرمها اليوم، تم استحداث 1166 فرصة لمواطني دولة الإمارات في وظائف مهارية نوعية تفتح لهم أبواب المستقبل لتطوير قدراتهم وتعزيز كفاءاتهم وترتقي في الوقت نفسه بتنافسية الشركات التي يعملون لديها من خلال تمكينها من الاستفادة من مواهبهم".

واختتم العور بالتأكيد على التزام الوزارة بتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لاستحداث فرص وظيفية نوعية لمواطني دولة الإمارات وتعزيز بيئة الأعمال في الدولة، مؤكداً عزمها، ومن خلال المبادرات المتتابعة التي تطلقها، على مواصلة الاستثمار في هذه الشراكة النوعية لدفع مسيرة تمكين الكوادر الإماراتية وتحقيق الأهداف المرجوة التي تدعم نمو الأعمال وتدفع عجلة ازدهار اقتصاد دولة الإمارات ومجتمعها الحيوي.

وأقيم الحفل بحضور عدد من كبار الشخصيات الحكومية بمن فيهم سعادة غنام المزروعي، الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الوطنية "نافس"، وسعادة عبدالله بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، وسعادة أمل الجابري، مدير عام هيئة الموارد البشرية في حكومة أبوظبي بالإنابة، وسعادة راشد عبدالرحمن السويدي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة عجمان، وسعادة محمد خليفة الزيودي، مدير عام دائرة الموارد البشرية في حكومة الفجيرة، وسعادة محمد سرور النقبي، القائم بأعمال الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين.

وتضم قائمة الشركات المكرّمة كلاً من "ماجد الفطيم هايبرماركتس" و"بوابة الإمارات للخدمات الأمنية" و"تيلي بيرفورمانس" و"أورينت للتأمين" و"عزام للتوظيف" و"سيراميك رأس الخيمة" و"ماجد الفطيم للسينما" و"مدرسة الرياض" و"ماجيك بلانيت – ماجد الفطيم" و"المستشفى الأهلي" و"شركة دبي للتأمين" و"هاليبرتون وورلدوايد ليمتد" و"إي جي جي الإمارات للتدريب المتقدم" و"هالكون للأنظمة" و"جي فورتي تو" و"بيانات للخدمات المساحية".

وستحظى هذه الشركات بحوافز ومزايا عدة، تشمل الارتقاء بتصنيفها إلى الفئة الأولى للمنشآت في وزارة الموارد البشرية والتوطين، وتالياً استحقاقها لتخفيض رسوم وزارة الموارد البشرية والتوطين بما يصل إلى حوالي 80٪.

وكانت الوزارة قد أصدرت مؤخراً قراراً بإعادة تنظيم "نادي شركاء التوطين" تماشياً مع مجموعة القرارات التي اعتمدها مؤخراً مجلس الوزراء بشأن رفع نسب التوطين الحالية بمعدل 2% سنويا للوظائف المهارية في منشآت القطاع الخاص التي تضم 50 موظفا فأكثر وتحفيز الشركات التي تحقق إنجازات نوعية في تدريب وتوظيف المواطنين، بما يعزز دور النادي كمنصة متقدمة للتشاور وتبادل التجارب والخبرات والممارسات في تدريب وتشغيل الكوادر الإماراتية في القطاع الخاص.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار