الأخبار | المركز الإعلامي | وزارة الموارد البشرية والتوطين - دولة الإمارات
  • إغلاق

    إعدادات إمكانية الوصول

  • استمع لهذه الصفحة

  • حدد اللون

  • ترجمة الى‎

    الوزراة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

الأحد، 16 أغسطس 2020

"الموارد البشرية والتوطين" تطلق نسخة مطورة لمنصة الابتكار الذكية

أطلقت وزارة الموارد البشرية والتوطين النسخة الجديدة والمطورة لـ "منصة الابتكار الذكية" متضمنة حلولا نوعية وتفاعلية لحوكمة الممارسات الابتكارية وتنفيذا لاستراتيجية الوزارة في تعزيز نضج الابتكار المؤسسي .

وقال أيوب المرزوقي الرئيس التنفيذي للابتكار بالوزارة إن إطلاق النسخة الجديدة من منصة الابتكار جاء تلبية لمتطلبات واحتياجات مستقبل التحول الذكي لحكومة دولة الامارات ومواجهة التحديات المختلفة ، وبما يسهم في تحقيق المؤشرات الوطنية ذات الصلة

وأضاف أن مجلس الابتكار بالوزارة يحرص على دعم البنى التحتية الالكترونية والذكية والاستراتيجيات الخاصة التي تدفع عجلة الابتكار والاهتمام بتيسير الممارسات الابتكارية  باعتبارها المحرك الرئيسي لعجلة التقدم واستشراف المستقبل.

وأشار المرزوقي  إلى ارتكاز منصة الابتكار الجديدة على تنوع أساليب وقنوات الاستثمار في أفكار الموظفين ، المتعاملين ، المجتمع ، الشركاء وغيرهم  بما يواكب تطوير العمل المؤسسي حيث تضم حزمة من المميزات النوعية منها لوحات تحكم ذكية تسمح لمقدم الفكرة بمتابعة رحلة تقييم الفكرة ومتابعة حالاتها.

وتضم المميزات كذلك وجود أدوات تقييم مبتكرة حيث يتم تقييم الأفكار بطريقة استباقية بناء على معايير محددة وواضحة ويتم ترحيلها للمراحل التالية بناء على النتائج، بالإضافة إلى وجود منصة تفاعلية تتيح للموظفين المشاركة بتسجيل الاعجاب والتعليقات لإضافة التحسينات على الأفكار المقدمة والتي تم تأهيلها لمرحلة الموافقة المبدئية.

وتحتوي المنصة أيضا على أدوات تفاعلية لتحفيز التفكير الابتكاري منها ألعاب إلكترونية للخروج عن المألوف وتحفيز غير تقليدي للتفكير الابتكاري ونظام الإشعارات حيث يتم اشعار صاحب الفكرة عن طريق الرسائل النصية والبريد الإلكتروني عن نتيجة تصنيف الفكرة المقدمة.

وتضم مميزات منصة الابتكار الذكي كذلك ميزة الحوكمة حيث يدار النظام بإشراف مجلس الابتكار ويتحكم بشكل كامل بتحديد معايير التقييم والمقيمين واداء النظام فضلا عن الشهادات الإلكترونية حيث يتم منح شهادات شكر وتقدير تلقائيا في النظام لأصحاب الأفكار التي تم الموافقة عليها بشكل نهائي.

وتحدد منصة الابتكار الذكية الفئات التي سيتم تكريمها وهي فئة مقيمي الأفكار والمنسقين، حيث سيتم تكريم أفضل مقيم لًلعام، أكثر مقيم قام بعملية تقييم، أفضل منسق ابتكار في القطاعات وفئة الأفكار وتضم جائزة أفضل 10 أفكار مبتكرة، جائزة أفضل 3 أفكار مطبقة، جائزة أفضل مقدم أفكار في كل قطاع وأخيرا  فئة القطاعات والتي تحتوي على جائزة أفضل قطاع في التعامل مع الأفكار، جائزة أفضل قطاع في عدد الأفكار المقدمة، جائزة أفضل قطاع في عدد الأفكار المطبقة، وتضم رابعا فئات الجمهور والشركاء والموردين وهي أفضل فكرة تم تقديمها، أفضل فكرة تم تطبيقها.

وحددت المنصة مرحلة تقديم الفكرة الابتكارية والتي تضم خطوات عدة تشمل ، يقوم الشخص الذي رغب بتقديم فكرة مبتكرة للوزارة بالدخول إلى منصة الابتكار الذكية، ثم التسجيل كمستخدم في منصة الابتكار الذكية عن طريق تعبئة البيانات المطلوبة، تليها خطوة التقييم الاستباقي للفكرة من قبل صاحب الفكرة للتحقق من استيفاء معايير الفكرة المبتكرة، ثم تقديم الفكرة سواء كان صاحب الفكرة من موظفي الوزارة أو متعامليها أو شركائها الاستراتيجيين.  

ووضعت المنصة كذلك خطوات مرحلة تصنيف الفكرة والتي تبدأ بمرحلة وصول الفكرة إلى حاضنة الأفكار بإدارة مجلس الابتكار حيث يتم اجراء تصنيف أولي للفكرة للتحقق من تطابقها مع معايير الأفكار المبتكرة ويتم استبعاد كل ما لا يتفق مع تلك المعايير وبناء على متوسط نتيجة التقييم يتم تصنيف الفكرة إلى فكرة) مؤهلة – غير مؤهلة).

وفي حال تأهل الفكرة يتم نشرها عبر حاضنة الأفكار لمشاركة وتفاعل موظفي الوزارة مع الفكرة لإضافة تحسينات عليها، ثم تقوم لجنة التحكيم بإشراف مجلس الابتكار بتحديد الأهداف والأوليات الاستراتيجية المرتبطة بها الفكرة المقدمة ومنحها الموافقة المبدئية في حال استيفائها المعايير، تليها قيام لجنة التحكيم بتحديد المجالات التخصصية اللازمة لتقييم الفكرة بشكل نهائي والإدارات المعنية في هذه المجالات وبناء على المجالات التخصصية المطلوبة يتم تحويل الفكرة على مقيمين متخصصين.

ويتم تقييم الفكرة من قبل الإدارات المعنية وفق معايير واضحة تتعلق بالتكلفة التشغيلية ومدى معالجتها للتحديات ومدى توفر ممكنات التطبيق ومدى توفر أدلة علمية أو اثباتات على تطبيق الفكرة ونجاحها وبناء على نتيجة التقييم يتم تصنيف الأفكار إلى أفكار) موافق عليها – مرفوضة).

بالإضافة إلى تطوير نظام التقارير الذكية حيث تتم مشاركة التقارير تلقائيا في النظام إلى الوحدات التنظيمية والقطاعات.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار