الأخبار | المركز الإعلامي | وزارة الموارد البشرية والتوطين - دولة الإمارات
  • إغلاق

    إعدادات إمكانية الوصول

  • استمع لهذه الصفحة

  • حدد اللون

  • ترجمة الى‎

    الوزراة غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020

الهاملي: الأمل بشباب الوطن كبير والثقة بهم أكبر

تجاوبا مع مشروع تصميم الخمسين عاما القادمة الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " ، شارك معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين في الحلقة الشبابية الافتراضية "مستقبل مجتمع العمل والأعمال بدولة الإمارات" التي نظمتها الوزارة مؤخرا ع بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب ضمن مبادرات الوزارة للاستعداد للخمسين عاما المقبلة.

وقال معاليه " ان ملف التوطين سيظل أولوية وطنية تستهدف تدريب وتأهيل وتوظيف المواطنين والمواطنات بالتوازي مع تحفيز ريادة الأعمال التي توليها الحكومة اهتماما كبيرا تنفيذا لتوجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم ، بضرورة توفير كافة اشكال الدعم لرواد الاعمال المواطنين ليقودوا مجتمع الاعمال في الدولة الذي يشهد منافسة شديدة وتنوعا ثقافيا.

وأكد " ان هذه الحلقة الشبابية تعتبر أحد المنابر لسماع صوت الشباب وإتاحة المجال لهم للتعبير عن وجهات نظرهم وطرح أفكارهم وتصوراتهم وبالتالي المشاركة في رسم ملامح مستقبل سوق العمل ومجتمع العمل والاعمال في الدولة وذلك ترجمة  لتوجيهات قيادتنا الرشيدة بضرورة تمكين شباب الوطن ودعمهم وتحفيزهم على المشاركة في الجهود الوطنية المبذولة للاستعداد للخمسين عاما المقبلة والتي من بين مستهدفاتها ان يكون لدينا كفاءات وطنية تقود قطاعاتنا الاقتصادية .

وأضاف معاليه أن الأمل بشباب الوطن كبير والثقة بهم اكبر فهم يشكلون محركا أساسيا في مسيرة التنمية والجهود التي تشهدها الدولة للاستعداد للخمسين عاما المقبلة.

وثمن معاليه جهود المؤسسة الاتحادية للشباب في تفعيل دور شباب الوطن ودعمهم وتشجيعهم ليشاركوا بفاعلية في تنمية وتميز دولتنا.

وشارك في الجلسة سعادة ناصر بن خرباش وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين لشؤون التوطين وفريدة آل علي وكيل الوزارة المساعد لتوظيف الموارد البشرية الوطنية وأحمد آل ناصر وكيل الوزارة المساعد لتنمية الموارد البشرية الوطنية وعبد الله النعيمي وكيل الوزارة المساعد للاتصال والعلاقات الدولية بالإنابة  وعدد من الشباب المواطن من الموظفين في القطاع الحكومي والخاص  من رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمهتمين.

وطرح عدد من الشباب المشارك مجموعة من الأفكار والمقترحات تضمنت أهمية القيام بتحليل الاحتياجات والمهارات المطلوبة لسوق العمل في الدولة، إلى جانب طرح عدد من برامج التدريب المهني المتخصص بمشاركة المؤسسات التعليمية المختلفة.

وتضمنت أفكار الشباب كذلك العمل نحو تعزيز منصات التجارة الالكترونية المختصة بالمشاريع الوطنية وحمايتها بمظلة قانونية تضمن حقوق كافة الأطراف، إلى جانب إطلاق منصة وطنية لتطوير المهارات والخبرات.

وقدم المشاركون كذلك اقتراحا بالعمل نحو تطوير فكرة التاجر الصغير من خلال تقديم الدعم اللازم لإنجاح مشروعه وتطويره، إلى جانب إطلاق برنامج وطني لدعم وتمكين المواطنين في مجالات الصيد والزراعة وبعض المهن والحرف.  

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار